اسئلة متكررة

ــــــ

ما هي "الريل" ؟

شركة سكك الحديد القطرية، تعرف بـ"(الريل)"، وهي الشركة التي ستمتلك وتدير شبكة السكك الحديدية في قطر وسوف تكون مسؤولة عن التصميم والإنشاء وعملية إدارة التكاليف وصيانة النظم لكامل شبكة المترو.

لماذا يتم بناء شبكة سكة حديد جديدة؟

​يتم بناء شبكة السكك الحديدية لتوفير قدرة نقل إضافية ستساهم في نمو الاقتصاد في دولة قطر.

مم ستتكون مشاريع "الريل"؟
  • –  مترو الدوحة: 4 خطوط – أحمر، أخضر، ذهبي، وأزرق
  • –   ترام لوسيل: 4 خطوط – الزهري، القرمزي، البرتقالي، الفيروزي
  • –   قطار المسافات الطويلة: الركاب والشحن
من الذي سيستفيد من مشاريع "الريل"؟

​الهدف الرئيسي هو أن يستفيد شعب دولة قطر وسكانها. ليس فقط عن طريق تحسين نوعية الحياة والبيئة بنمط جديد من أنماط النقل في دولة قطر، ولكن أيضاً بخلق فرص للتجارة عن طريق تأسيس عمليات تجارية أساسية كجزء من صناعة السكك الحديدية الجديدة هذه.

كم سيكلف برنامج "الريل" ؟

​إن برنامج شركة سكك الحديد القطرية هو مشروع بمليارات الريالات القطرية.

كم عدد الشركات المشتركة؟ ومن هي؟

​سيتم دعم تنفيذ برنامج "الريل" من خلال عدد من المؤسسات والشركات ذات المهارات العالية من السوق المحلي والاقليمي والدولي.

ما هو التأثير الذي سيحدث على المرور في قطر؟

​تم عمل تقييم الأثر البيئي كدعم للبرنامج بشكل عام. عن طريق إنشاء نظام سكك حديد جديد مناسب وجذاب وآمن، حيث يمكن للناس تختيار كيفية سفرهم وتنقلهم مما سيقلل الزحام المروري على الطرق. وسوف يكون هناك بعض التعطيل على الطرق خلال عمليات الإنشاء، وذلك سيتم تقليله للحد الأدنى بالتعاون مع الجهات المعنية.

متى يمكن للناس في قطر أن تسافر بالقطار؟

 مرحلة الأعمال التمهيدية (تعرف أيضاً بمرحلة ما قبل الإنشاء) بدأت في سبتمبر 2012. مرحة الإنشاء والافتتاح النهائي للسكك الحديدية سيتم العمل فيها أيضاً على أساس المراحل، والتاريخ المستهدف هو 2020 للمرحلة الأولى من مترو الدوحة. وسوف يتم وضع تحديثات كاملة بشكل منتظم فيما يتعلق ببرنامج التسليم.

ما هي نوعية الوظائف التي ستكون متاحة في "الريل"؟

​سوف تقوم "الريل" بالتوظيف في وظائف متنوعة، والتي سيتم الإعلان عنها بشكل مباشر من هذا الموقع الإلكتروني عبر وظائف "الريل".

هل "الريل" مشتركة في مبادرة التقطير الحكومية؟

​إن شركة سكك الحديد القطرية ملتزمة بالتنمية والاستثمار في شعبنا. ونحن ملتزمون بالكامل تجاه مبادرة التقطير الحكومية، فيما يخص التوظيف، التدريب واستراتيجيات التطوير في المكان المناسب لتوظيف وتطوير المواطنين القطريين كجزء من ثقافة العمل والتفاني الذي يشجع ويطلق الإمكانيات الفردية.