تفاصيل الخبر

ــــــ

أعلنت شركة سكك الحديد القطرية (الرّيل) عن استقبال أول مجموعة من قطارات مترو الدوحة الإضافية  في ميناء حمد يوم أمس وتأتي هذه المجموعة  والتي تتألف من  قطارين  من ضمن  35 قطاراً إضافياً تم طلبها حسب الاتفاقية التي أُبرمت في وقت سابق مع الشركة المصنعة شركة كينكي شاريو وستصل باقي القطارات الإضافية خلال الأشهر القادمة  وحسب الجدول الزمني  ستصل آخر مجموعة منها بحلول الربع الثاني من العام القادم وبذلك يرتفع عدد القطارات التي تخدم شبكة مترو الدوحة من 75 قطاراً  حالياً إلى  110 قطاراً.

هذا ويتم نقل القطارات التي وصلت للميناء إلى مستودع شركة الرّيل في الوكرة للقيام بعملية تجميعها وتجربتها استعداداً لضمها للشبكة، حيث يشمل هذا الفحص التجريبي  التأكد من الجانب التقني والتشغيلي للقطارات لضمان توافقها مع  معايير الـأمن و السلامة المعتمدة.

وستسهم هذه القطارات الإضافية في رفع السعة الاستيعابية لنظام المترو، وخاصة أثناء استضافة  بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️حيث من المتوقع توافد ما يقارب مليون ونصف زائر إلى دولة قطر خلال أيام البطولة، كما ستخدم هذه القطارات إمتدادات  شبكة المترو المستقبلية التي تعتزم شركة الريل القيام بها.

وبهذا الصدد صرّح سعادة المهندس عبدالله عبدالعزيز السبيعي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الرّيل بالقول: "تقدم شبكة مترو الدوحة وسيلة نقل تغطي الوجهات الرئيسية وتصل بين مختلف المناطق وستسهم هذه القطارات الإضافية في رفع القدرة الاستيعابية للشبكة وتقليل المدة الزمنية بين الرحلات لنقدم تجربة نقل متكاملة وسلسلة لمستخدمي الشبكة وخاصة خلال الفعاليات الرئيسية التي تستضيفها دولة قطر مثل بطولة كأس العالمم لكرة القدم 2022. كما أضاف "تعد زيادة القطارات التي تخدم الشبكة خطوة استراتيجية نحو تحقيق أهداف المشروع بعيدة المدى المتمثلة في تمديد الخطوط الحالية  لتغطي شبكة المترو مناطق أوسع."

يجسد تصميم مترو الدوحة إرث وثقافة المجتمع القطري ويجمعه بالتكنولوجيا الحديثة، وهو من تصميم وإنتاج شركة كينكي شاريو المحدودة من خلال مصانعها الموجودة في مدينة أوساكا اليابانية. ويعد مترو الدوحة أحد أسرع القطارات بدون سائق في العالم وأسرعها في المنطقة، إذ تصل سرعته إلى 100 كم/الساعة. يتألف مترو الدوحة من 3 عربات، إحداها للدرجة الذهبية والعائلية وأخريين للدرجة الاقتصادية. وتتكون الدرجة الذهبية من 16 مقعداً والعائلية من 26 مقعداً، في حين تتكون الدرجتان الاقتصاديتان من 88 مقعداً ويتميز القطار بتصميمه العصري وفي الوقت نفسه يعكس الهوية الخاصة للتراث القطري ويبرزها في عناصر التصميم  الخارجي  والداخلي للقطار.